ما سبب تغيير الإجازة الأسبوعية في الامارات ، حيث أفادت حكومة الإمارات العربية المتحدة أن النظام الجديد سيتم تنفيذه، بسبب تغيير طفيف في الإجازة الأسبوعية في الدولة، وأثار هذا التغيير جدلاً واسعاً بين المواطنين، حيث يتصدر البحث الآن عناوين البحث من أجل التعرف على تفاصيل القرار على وجه الخصوص، لا سيما أنه مرتبط رسمياً بتقليل عدد أيام العمل المتاحة خلال الأسبوع، ومع التغيير في نظام العمل أصبح بذلك يحتوي على جميع قطاعات عمل الحكومة الاتحادية في الدولة، في الإمارات.

إجازة نهاية الأسبوع في الإمارات

هناك دائمًا العديد من التغييرات المختلفة في عطلة نهاية الأسبوع في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تسعى السلطة المسؤولة في الدولة إلى توفير الظروف المناسبة التي تتناسب بشكل جيد مع جميع العاملين في الدولة من مختلف القطاعات العامة والخاصة أيضًا، جدير بالذكر أن عطلة نهاية الأسبوع في الولاية كانت تقتصر في السابق على الخميس والجمعة فقط، ثم حدث تغيير آخر لتصبح عطلة نهاية الأسبوع في الإمارات مقصورة على الخميس فقط، ومنذ عام 2006 م وحتى الآن سعت الدولة لتقديم نظام الإجازة الأسبوعية لموظفيها، إلى أن تم اتخاذ قرار بدء الإجازة عند الساعة 12 ظهراً يوم الجمعة، وتنتهي العطلة بنهاية يوم الأحد.

ما سبب تغيير الإجازة الأسبوعية في الامارات

يعود سبب تغيير الإجازة الأسبوعية في الإمارات لأسباب اقتصادية، حيث تتعامل الإمارات مع قوى اقتصادية كبرى تتعطل يومي السبت والأحد وتعمل في باقي أيام الأسبوع، لتكون السبب الرئيسي لتغيير الأسبوعية، الإجازة في الإمارات، لأن مواعيد الإجازة السابقة كانت تؤثر بشكل ما على اقتصاد الدولة، حيث تعطل يومي الجمعة والسبت، ويشار إلى أن هذا التاريخ كان له أثر سلبي وأثر رجعي على اقتصاد الدولة، بحسب ما أفاد، أفاد محللون اقتصاديون في الإمارات نتيجة عطلة العمال في أيام عمل القوى الاقتصادية الكبرى، والتي تتمثل في تنفيذ العديد من المصالح المستهدفة بين مجموعة من الدول العربية المجاورة ودول الجوار، الشرق الأوسط، وقرار تغيير إجازة العمل الأسبوعية قرار سليم ويتناسب مع مصالح الدولة، بالإضافة إلى أنه لا يتعارض بشكل مباشر مع مصالح الدولة، تؤثر بشكل كبير على اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة.

ردود الفعل على قرارات تغيير موعد الإجازة

لم تظهر ردود سلبية بخصوص قرار تغيير موعد عطلة نهاية الأسبوع في الإمارات، لكنه مقيَّم جيداً، فنرى أنه ليس نقداً كاملاً، وليس بإعجاب كامل، لكنه مقبول، ومذكور، أن هذا القرار جاء في مصلحة مختلف الموظفين، بالإضافة إلى أنه يتوافق مع مصلحة السمعة العالمية للدولة، حيث يحقق عائدًا اقتصاديًا جيدًا وملحوظًا يجعله مواكبًا لمختلف الدول المتقدمة والأوروبية، مما يجعل الإمارات أول دولة عربية تنفذ مثل هذا القرار، أما الجانب السلبي من القرار فقد اعتاد المواطنون رسمياً على تكريس أنفسهم للعبادة وأداء الصلاة بشكل يومي الجمعة، وبالتالي جاء هذا القرار تعدياً على خصوصية المسلمين، لكن هذا الجانب مزيف إلى حد ما، لأن العمل قبل الصلاة بأربع ساعات ونصف فقط، وهذا لا يشكل عائقاً.

مواقيت نهاية الأسبوع في الإمارات الجديدة

وقد تم العمل على تغيير دولة الإمارات العربية المتحدة ليكون يومي السبت والأحد، بالإضافة إلى العمل يوم الجمعة من الساعة السابعة والنصف صباحاً حتى الثانية عشر ظهراً، وهي فترة عمل حوالي أربع ساعات ونصف يوم الجمعة، بشرط أن ينتهي العمل قبل وقت الصلاة، بحيث يتفرغ جميع المواطنين لأداء الصلاة والعبادة كما اعتادوا عليها من قبل، دون المساس بخصوصية المسلمين.

نظام العمل الاسبوعي الجديد بعد تنفيذ القرار

وفقا لقرارات المكتب الإعلامي في دولة الإمارات العربية المتحدة، صدر بيان رسمي حول نظام العمل الأسبوعي الجديد، والذي تم إنشاؤه نتيجة للتغييرات في الإجازة الأسبوعية، ومن المقرر أن يبدأ العمل في اليوم التالي، نظام العمل الجديد في الأول من شهر يناير 2022، وفيما يلي أبرز معالم نظام العمل على النحو التالي

  • كانت فترة الإجازة الأسبوعية حوالي يومين ونصف اليوم بدلاً من يومين فقط.
  • تبدأ عطلة نهاية الأسبوع يومي السبت والأحد.
  • مع العلم ان يوم العمل يوم الجمعة هو نصف يوم عمل.
  • عدد ساعات العمل يوم الجمعة حوالي أربع ساعات ونصف، أي نصف يوم عمل، بحيث يبدأ العمل من السابعة والنصف صباحا حتى الثانية عشرة بعد الظهر.
  • تبدأ ساعات العمل في الأيام العادية من الساعة السابعة والنصف صباحًا حتى الثالثة والنصف بعد الظهر.
  • تم الإعلان عن توحيد توقيت خطبة وصلاة الجمعة، وبالتالي سيبدأ في تمام الساعة الواحدة والربع بعد الظهر في جميع أنحاء الإمارات على مدار العام.
  • سيتم تنفيذ القرار المتخذ رسميًا في 1 يناير 2022.
  • الأحد الثاني من شهر يناير هو يوم عطلة رسمية.
  • قد يتم تطبيق ساعات العمل المرنة والعمل عن بعد، لكن هذا يعتمد على طبيعة العمل.