ما سبب تسمية جزر فرسان بهذا الاسم ، هي جزر البحر الأحمر، مقابل سواحل السعودية، لجزرها وثرائها بالحياة البيولوجية والحيوية، بالإضافة إلى مناخها المتنوع وبيئتها الطبيعية ومعالمها التي جعلت من هذه الجزر مركزًا لمناطق الجذب السياحي من جميع أنحاء العالم، بالإضافة إلى موقعها المهم الذي جعلها دائمًا مرغوبة في جميع أنحاء العالم، تاريخها الذي أطلق عليها اسمها على مدى مئات السنين، وفي مقالتنا اليوم سنتعرف على سبب تسمية جزر فرسان بهذا الاسم ونتعرف أكثر على موقعها ومعالمها الأثرية والسياحية وأهم جزرها وجزرها أهمية سياحية واقتصادية.

ما سبب تسمية جزر فرسان بهذا الاسم

يعود سبب تسمية جزر فرسان بهذا الاسم إلى قبيلة فرسان التي استقرت فيها، في حين أن بعض المؤرخين ينسبونها إلى إحدى جبال الشام، كما يطلق عليها في المملكة العربية وبين السكان المحليين، مثل يعود تاريخ لؤلؤة البحر الأحمر، ويعود تاريخ الحياة في جزيرة فرسان إلى الألفية الأولى قبل الميلاد، وعرفت الجزر باسم بورتوس فيريسانوس في عصور ما قبل التاريخ، وتم العثور على نقش لاتيني يعود تاريخه إلى 144 ميلاديًا في الجزيرة يشير إلى وجود حامية رومانية، وعلى مدى قرون من تاريخ الحياة في هذه الجزر، مر العديد من الناس عبر الفرسان وتركوا وراءهم أدلة على مجتمعاتهم الخاصة، بما في ذلك أكسوم والعرب.

حول جزر فرسان

جزر فرسان هو الاسم الشائع لأرخبيل الجزر المعروف باسم أرخبيل فرسان، ويقع هذا الأرخبيل في جنوب البحر الأحمر قبالة الساحل الجنوبي الغربي للمملكة العربية السعودية، وتحديداً قبالة سواحل منطقة جازان، التي يبعد عنها الأرخبيل 40 كم، وفي بداية التسعينيات صُنفت هذه الجزر على أنها محمية بحرية وبرية، وذلك بسبب حماية غزال فرسان المهددة بالانقراض، وهي الحافريات الوحيدة الموجودة في الأرخبيل والموجودة في بكميات صغيرة وهذا بقدر ما هو معروف في الوقت الحاضر.

معلومات عن جغرافية جزر فرسان

تتكون جزر أرخبيل فرسان من شعاب مرجانية تتشكل بكثرة في البحر الأحمر، تمت تسمية الأرخبيل باسم جزيرة فرسان، أكبر جزرها. والجدير بالذكر أن هذا الأرخبيل يضم العديد من التضاريس، بدءًا من الشواطئ الرملية ومياهها البيضاء الصافية، إلى السواحل المقاومة للصهر أو الارتفاعات المنخفضة جدًا التي لا تتجاوز 75 مترًا، وتنتشر صخور هذه الجزر، وهي الحجر الجيري المرجاني الصلب، في بالإضافة إلى التكوينات الجيولوجية من الطين والجبس والتي تسمى محلياً مناطق الجبس.

ما هي أكبر جزر فرسان

أكبر جزيرة في أرخبيل جزر فرسان هي جزيرة فرسان، والتي أطلق عليها اسمها، إنه الأكثر زيارة ويحتوي على غالبية مناطق الجذب السياحي والمحميات الطبيعية. تبلغ مساحتها 686 كيلومترًا مربعًا في الطرف الجنوبي من الأرخبيل، وتتميز بمناظرها السياحية التي جذبت السياح من أوروبا وأفريقيا، كما تتميز الجزيرة بمناخها، يكون الجو حارًا ومعتدلًا نسبيًا في الشتاء، ويعيش فيه حوالي 12000 شخص.

أبرز قرى جزيرة فرسان

تتعدد القرى الواقعة في جزيرة فرسان ومنها القرى القديمة والأثرية مثل قرية القصار وهي موقع أثري يحتوي على العديد من الآثار التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ، وقرية الحسين في الشمال، قرية صير الأكبر في الجزيرة، وقرية المسيلة أو ما يعرف محليًا بالرشايدة.

ما هي الأهمية الاقتصادية والسياحية لجزر فرسان

كانت منطقة جازان نقطة جذب للسياح والمستكشفين ومحبي الطبيعة الساحرة والنقية منذ آلاف السنين، تعد جزر جازان، والتي تعرف بجزر أرخبيل فرسان، أهم ما يجذب السياح إلى هذه المنطقة الساحلية المذهلة، تعتبر هذه الجزر اليوم، وخاصة جزيرة فرسان الكبرى، من الجزر المهمة الأخرى، مثل سمرقند والقمة، وهي عماد النشاط السياحي في المنطقة، والتي تلعب دورًا مهمًا في اقتصاد منطقة جازان المملكة، إلى فرسان، اعتبارًا من نوفمبر 2022، وعلى الرغم من وجود فنادق سياحية مهمة في الجزيرة، مثل منتجع فرسان كورال وفندق فرسان، فإن غالبية السياح يختارون التخييم على الشاطئ، ومن بين الأنشطة السياحية الشعبية، الجزر تشتهر أيضًا بمهرجان الحريد السنوي، ومهرجان حريد الذي سمي على اسم سمكة الببغاء، يحتفل السكان المحليون بهذا الحدث من خلال الغناء وأداء الرقصات التقليدية، كما تقام العديد من الأنشطة الترفيهية.

أشهر المعالم الأثرية في جزر فرسان

كانت منطقة جازان نقطة جذب للناس من شبه الجزيرة العربية وأفريقيا وأوروبا، واحتوت على العديد من المعالم التاريخية بسبب تاريخها المسكون بالحياة منذ عصور ما قبل التاريخ، مر به كثير من الناس تاركين ورائهم شواهد حضارية لمجتمعاتهم منها

  • بيت الرفاعي منزل جميل ورائع كان يملكه تاجر لؤلؤ مزدهر اسمه منور الرفاعي. تم بناء المنزل من الحجارة المرجانية ويتميز بنقوش معقدة على جدرانه الجبسية.
  • الجامع النجدي وهو من المساجد التي تبرز الفن الجميل لقبائل فرسان والتراث المعماري المتميز.
  • قرية القصار التراثية وهي أكبر واحة نخيل في جزر فرسان. هذه القرية عبارة عن منتجع صيفي يضم العديد من المعالم التاريخية التي تعود إلى العصر الروماني والعصور الإسلامية المتأخرة.
  • بيت الجرمان هو أحد بقايا الألمان في جزيرة قمح التي كانت عم مستودعات الفحم.
  • الوادي الأثري ومطر يتميز بطبيعته الصخرية وبارتفاعات شاسعة، وهو من المعالم الأثرية حيث عثر على نقوش تخص الحميريين اليمنيين المتهمين.
  • مناطق الكرمي والتي تعود إلى العصر الروماني وتحمل العديد من آثارها والتي تتمثل في الأبنية التي تحمل الطراز الروماني القديم.

من محميات جزر فرسان

تتمتع محميات جزر فرسان بتنوع بيولوجي وبيولوجي مذهل، بدءًا من الحياة البرية والحيوانات النادرة والنباتات والطبيعة الخلابة، أعلنت الهيئة السعودية للحياة الفطرية في المملكة أن جزر فرسان محمية عام 1996 م، تشتمل الحياة البرية على مجموعة متنوعة من الأسماك والطيور من الأنواع العالمية، بما في ذلك النورس أبيض العينين، وزقزاق السلطعون والصقر الصخري، ومن بين الحيوانات التي تعيش على الأرض، يمكنك رؤية غزال الفرسان المهددة بالانقراض، وأعدادها المتبقية هي تقدر بحوالي ألف، وشواطئها موطن للسلاحف وأعشاش الطيور المائية، بالإضافة إلى مياهها التي تشمل الشعاب المرجانية وجميع أنواع الحيوانات البحرية التي تعيش في البحر الأحمر مثل الدلافين.

أبرز المعالم السياحية في جزر فرسان

بالإضافة إلى الآثار السابقة، هناك أيضًا عوامل جذب طبيعية أخرى، منها

  • ساحل إبراء وجهة صيد رائعة ومنطقة تخييم مفضلة.
  • خليج الغدير أكبر خليج يقع في جزيرة فرسان وغني بالحياة البحرية. تعتبر شواطئها البكر مثالية لصيد اللؤلؤ والتخييم.
  • شاطئ رأس القرن وهو شاطئ نقي بمياهه البيضاء الصافية، ويزوره السائحون للسباحة والاسترخاء.
  • غابة قندل وهي منطقة غابات ساحرة تحتوي على غابات المنغروف والمروج وأشجار الكينا، ويوجد بها العديد من الجداول.
  • ساحل العشا وهو ساحل خلاب بشواطئه نظيفة ومياهه صافية.
  • ساحل الفوقا تشتهر هذه المنطقة الجميلة بالسكان المحليين وهي مثالية لصيد الأسماك أو ببساطة للاستمتاع بالمناظر الخلابة.