كم عمر راعية الابل شومة العنزي، المرأة التي أحدثت ضجة في الساعات الأخيرة، من مساء أمس السبت 19 فبراير 2022، بسبب إعلان وفاتها، وهي مواطنة سعودية، وحاولت دائمًا إعالة أطفالها وتربيتهم للتعويض عن فقدانهم والدهم، الذي توفي إثر حادث سير منذ عدة سنوات، وقد اشتهرت بشكل واسع بعد نشر فيديو لها في إحدى الصحف الاعلامية الشهيرة، والتي انتشرت على نطاق واسع من مواقع التواصل الاجتماعي، وبدأوا في طرح الاسئلة عنها، وفي هذا المقال سنتعرف بالتفصيل على قبيلة شومة العنزي وأهم التفاصيل عنها.

من هي شومة العنزي السيرة الذاتية

تُعد سيدة خليجية انتشرت قصتها على نطاق واسع في جميع دول الخليج العربي، اسمها شومة العنزي، من مواليد 1932م، وتوفيت عن عمر 90 عامًا بعد اصابتها بفايروس كورونا، وهي سعودية الجنسية، تعتنق الديانة الإسلامية، تهتم في تربية الإبل منذ أكثر من ثلاثين عامًا، وقد توفي زوجها قبل عدة سنوات إثر حادث سير، ولها مسيرة طويلة في تربية الإبل ورعايتها وظهورها في العام السابق عام 2021 في أحد الصحف التليفزيونية، وقد أعدوا لها فيلميا وحلقة كاملة، تحدثت فيها عن تفاصيل حياتها منذ بداية مسيرتها.

قصة شومة العنزي في تربية الإبل

بحسب ما أوضحت شومة العنزي في مقابلة صحفية عن تفاصيل حياتها وقصتها، قالت: “زوجها فقد حياته في حادث سيارة أدى إلى وفاته، وترك خلفه طفل صغير وكان عمره بضع سنوات فقط، وامتهنت تربية الإبل لمدة تجاوزت الثلاثين عامًا، وانتشرت قصتها على نطاق واسع، وانتشرت مقاطع فيديو لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي أشاد به نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، ونُشر خبر وفاتها مساء أمس، مما تسبب في حزن شديد لكل من عرفها، وتابع قصتها منذ سنوات عدة وقدموا التعازي عبر صفحاتهم الشخصية.

كم عمر راعية الابل شومة العنزي

فور انتشار قصتها عبر متصفح اليوتيوب ومنصات التواصل الاجتماعي، سعى العديد من الرواد إلى البحث عن أهم التفاصيل عنها، وتساءل الكثير من الناس عن عمرها الحقيقي، وذلك كونها ولدت عام 1932، وتبلغ من العمر تسعين عامًا، وقد تحدثت عن تفاصيل حياتها عبر الكاميرا التي روات فيها حاكيتها، حيث تم نشر اسمها مؤخرًا أمس بعد الإعلان الرسمي عن وفاتها أمس، السبت 19 فبراير 2022، بعد ثلاثين عامًا من رعاية الأغنام والإبل، بهدف رعاية أطفالها وتوفير سبل العيش الكريم لهم بسبب صغر سنهم.