من هو منشئ حدائق بابل المعلقة ، إحدى عجائب الدنيا السبع القديمة، وهي العجيبة الوحيدة التي يعتقد أنها أسطورة، ويعتقد أنها بنيت في مدينة بابل القديمة موقعها الحالي قريب من مدينة الحلة في محافظة بابل في العراق، ويهتم بالحديث عن معلومات عن مبتكر حدائق بابل المعلقة، حدائق بابل المعلقة، وسيرة نبوخذ نصر الثاني.

من هو منشئ حدائق بابل المعلقة

منشئ حدائق بابل المعلقة هو الملك البابلي نبوخذ نصر الثاني، الذي حكم بين عامي 562 و 605 قبل الميلاد، وذكر أن سبب بنائه كان إرضاء زوجته ملكة بابل التي كانت ابنة أحد أفراد العائلة المالكة، قادة الجيوش التي تحالفت مع والده، والتي بذلت جهودًا كبيرة في قهر الآشوريين، كانت تُدعى Midonian Amets، التي افتقدت العيش في تلال بلاد فارس وكرهت العيش في أرض بابل المنبسطة، لذلك قرر نبوخذ نصر العيش في مبنى على تل صنعه الرجال، وعلى شكل حدائق بها تراسات.

حول حدائق بابل المعلقة

إحدى عجائب الدنيا السبع في العالم القديم، وهي الأعجوبة الوحيدة التي يُعتقد أنها أسطورة، ويُزعم أنها بنيت في مدينة بابل القديمة وموقعها الحالي بالقرب من مدينة الحلة في بابل المحافظة، العراق، وهي أول تجربة للزراعة الرأسية في التاريخ، وقد وصف المؤرخون حجم الحدائق المعلقة، وسبب بنائها، وما هو النظام المستخدم في ري الحدائق، كما ورد ذكر حقائق الحدائق المعلقة في العديد من النصوص التاريخية، كانت مساحة الحدائق حوالي 14430 متر مربع، وكانت على شكل تل وتتكون من طبقات ترتفع إحداها فوق الأخرى، وهي تشبه المسارح اليونانية حيث تصل إلى ارتفاع أعلى منصة وصل إليها، خمسون ذراعا، سماكة أسوار هذه الحدائق التي زينت بثمن باهظ حوالي 22 قدما.

كانت ممراتها بعرض عشرة أقدام، وكانت هذه الممرات مغطاة بثلاث طبقات من القصب والقار، وطبقة ثانية من الآجر، والطبقة الثالثة مكونة من الرصاص الذي منع تسرب الرطوبة، تليها كميات التربة التي كانت الأشجار فيها، مزروعة، كانت الحديقة مكتظة بالأشجار من جميع الأنواع، تم تصميم الحديقة بشرح طريقة تسمح للضوء بالوصول إلى جميع التراسات، احتوت الحدائق على مساكن ملكية، وارتفعت المياه إلى أعلى الحدائق بآلات رفع المياه من النهر، وتم تصميمها بشرح طريقة لا يراها زوارها، حيث كان موقع الحدائق بالقرب من نهر، آلية رفع المياه فيها وُصِفت بأنها من خلال أنابيب لولبية ترفع المياه إلى الحدائق، وأنها تقع على نهر الفرات، وكان هناك موظفين كانت مهمتهم إدارة هذه اللوالب لرفع المياه على مدار اليوم.

معلومات عن  نبوخذ نصر الثاني

وهو من الملوك الكلدان الذين حكموا بابل، وهو الابن البكر لنابوبولاصر، يعتبر نبوخذ نصر من أقوى الملوك الذين حكموا بابل وبلاد ما بين النهرين، حيث جعل من الإمبراطورية البابلية الكلدانية أقوى إمبراطورية في عهده بعد أن خاض عدة حروب ضد الآشوريين والمصريين، وأطاح بمدينة القدس مرتين الأولى، عام 597 قبل الميلاد، والثاني عام 587 قبل الميلاد، عندما أخذ سبي يهود أورشليم (القدس) وانتهى حكم سلالة داود، وذكر أيضا أنه كان مسؤولا عن بناء العديد من الأعمال الإنشائية في بابل، مثل الحدائق المعلقة ومعبد إتيمنانكي وبوابة عشتار، الاسم الأكادي لنبوخذ نصر هو نبوخذ نصر أوسور، أي نابو حامي الحدود، ونابو هو إله التجارة عند البابليين، وهو ابن الإله مردوخ، أو “نبوخذ نصر الثاني”، لأنه كان هناك ملك آخر استخدم هذا الاسم قبله، نبوخذ نصر الأول، الذي حكم بابل في القرن الثاني عشر قبل الميلاد.