الفرق بين المقررات والمسارات، تختلف باختلاف إطار المجال الذي يتم تفسيرها فيه، حيث يتم استخدام هذين المصطلحين في عدة مجالات، تعليمية أو مؤسسية، بما في ذلك تلك المتعلقة بمجالات أخرى، وفي في هذا المقال سنذكر لكم الفرق بين هذين النظامين في البيئة التعليمية بعد التعرف على نظام الدورة ونظام المسار حيث سنتحدث عن مسارات نظام الدورة.

مفهوم نظام الدورة

يقصد بنظام الفصل الدراسي بشكل عام المناهج التي تضعها المؤسسة التعليمية في أي بلد، والتي تتضمن دروسًا ومحتوى أكاديميًا يتم تدريسه بدءًا من المدرسة الابتدائية للوصول إلى التعليم العالي. يتم استخدامه بهذا المعنى العام في المدارس، وبشكل عام، يشير المقرر الدراسي عادةً إلى المنهج الدراسي، والذي يشير عادةً إلى المعرفة والمهارات التي تُحدث الفرق والتي يُتوقع من الطلاب تعلمها، والتي تتضمن معايير التعلم أو أهداف التعلم يتوقع منهم تحقيقها مثل الوحدات والدروس التي يقوم المعلمون بتدريسها والمهام والمشاريع المعطاة للطلاب بالإضافة إلى الكتب والمواد والاختبارات والتقييمات والأساليب الأخرى المستخدمة لتقييم تعلم الطلاب، في كثير من الحالات، يقوم المعلمون بتطوير دوراتهم الخاصة أو المناهج الدراسية بعد تنفيذ نظام من الدورات والمسارات حيث يتم صقلها وتحسينها على مدار عدة سنوات. في حالات أخرى، يقوم المعلمون بتكييف الدروس والمناهج التي أنشأوها. معلمون ناجحون.

حدد نظام المسار

استخدمت العديد من المناطق التعليمية نظام المسار منذ عدة عقود لتقسيم طلابها إلى مجموعات تعليمية. كان هذا النظام فعالا لوقته من نواح كثيرة، لأنه سمح بتجميع الطلاب ذوي القدرات الأكاديمية المتشابهة حسب مستوى تحصيلهم العام، لكن هذا النظام واجه العديد من المشاكل. من بينها أنه لم يأخذ في الاعتبار أي قضايا خاصة بالطلاب حيث تم تأجيل أولئك الذين قد يكونون موهوبين في مجال واحد بسبب عدم تقدمهم في مجالات أخرى وكان هذا غير عادل إلى حد ما، وبعد ذلك تم الإطاحة بهذا النظام من قبل العديد من المجالات بعد أن أدركوا أن هذه الشرح طريقة غير مجدية ولا تخدم طلابهم جيدًا بينما يتم استخدامها بشكل مقتصد في بعض المجالات على أساس محدود. حاليًا، مع اعتماد الدورة الجديدة ونظام المسار، يتم اختبار الأطفال في مواضيع مختلفة ويتم تعيينهم على مستوى المسار مع أقرانهم الذين لديهم نفس القدرة الأكاديمية في هذا الفصل، بدلاً من تجميع الطلاب حسب أدائهم، يتم التعامل مع كل موضوع على حدة تساعد الطلاب في الحصول على التعلم الفردي الذي يحتاجون إليه للحصول على أفضل النتائج.

الفرق بين الدورات والمسارات

وعلى الرغم من الارتباط بين هذين المصطلحين من حيث أنهما يهدفان إلى خدمة العملية التعليمية، إلا أنهما يختلفان في عدة نقاط من حيث التعريف والوظيفة والميزات والرسالة وغيرها. وهو ما يلي

نظام الدورة

يقصد بنظام الدورة بشكل عام المناهج التي طورتها المؤسسة التعليمية في أي دولة والتي تتضمن دروسًا ومحتوى تعليميًا يتم تدريسه بمعدل ساعات معين دون تعديل، بدءًا من المرحلة الابتدائية والتخرج عبر المراحل حتى الوصول إلى التعليم العالي، والذي يهدف إلى تثقيف الطلاب وتوعيتهم وإعدادهم ليكونوا جنود المستقبل بالإضافة إلى تنمية شخصيتهم ليكونوا أعضاء فاعلين إيجابيين في المجتمع.

نظام المسار

نظام المسار يعني منح الطلاب حرية اختيار طريقهم بإرادتهم الحرة، لأنه ينبع من الفرد ولا يفرض عليه مثل الدورات العلمية التي تفرضها المؤسسة التعليمية. والمجتمع.

متى تم تطبيق نظام الدورات في السعودية

بدأ تطبيق نظام الدورات في السعودية منذ العام الدراسي 1443/1439 هـ. باسم نظام الفيصلي، تم تحويل نظامهم إلى نظام مناهج، من أجل تحقيق أعلى كفاءة وجودة للمخرجات التعليمية.

موعد تطبيق نظام المسارات الثانوية بالسعودية

أصدرت وزارة التربية والتعليم السعودية الموعد الرسمي لتطبيق نظام مسارات على التعليم الثانوي. تم الإعلان عن بدء هذا النظام للعام الدراسي الجديد 1443-1444 هـ، وسيتم تطبيقه على مجالين فقط من التعليم الثانوي وهما

  • مسار العلوم الطبيعية والتطبيقية.
  • دورة علوم الطب الشرعي والإنسانيات.