أهداف الاحتفال بيوم المعلم، في الدول العربية والعالمية على حد سواء، ذلك اليوم الذي يكرم المعلم كل عام على التضحيات التي يقدمها ويقدمها من أجل رفع المستوى التعليمي لطلابه التي من خلالها يرتقي المجتمع ويرقى بنفسه ويرتقي به ويصبح الأبناء في مصاف المجتمعات المتحضرة، وفي هذا المقال يتوقف المقال لإبراز أهميته وأهدافه والهدف المنشود الذي يسعى الناس إلى تحقيقه.

ما هو يوم المعلم

إيمانا من المجتمع الدولي بأهمية العلم والتعليم، وفي رفع مكانة العاملين في قطاع التدريس في مختلف الدول، اتفق المجتمع الدولي على جعل الخامس من أكتوبر من كل عام موعدا رسميا للاحتفال بالمعلم، وسمي هذا اليوم. يوم المعلم العالمي، وتم الاحتفال به لأول مرة في عام 1994 م، تأكيدًا لاتفاقية التوصية التي عقدت عام 1966 بين منظمة العمل الدولية ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وقد اهتمت تلك التوصية التي تناولت كافة أوضاع العاملين في القطاع التربوي، بشكل مباشر، بإبراز الحاجة إلى تطوير الخبرات والمهارات لدى المعلمين بهدف التنمية المستدامة. من المسؤول عن بناء الدول.

أهداف يوم المعلم

لا يقتصر هدف الاحتفال بيوم المعلم على سبب واحد فقط، بل له أسباب عديدة أدركها الناس عندما قرروا إقامة يوم المعلم، ومنها التذكير الدائم بجهود المعلمين والمؤسسين وأفراد المجتمع، والسعي لتحفيزهم. على مختلف أفراد المجتمع التعلم والتعلم، وتكريم المعلمين وشكرهم هو الهدف. الجزء الأساسي من الاحتفال بيوم المعلم، لما له من دور في رفع الروح المعنوية للمعلمين، وإبراز دورهم في نهضة المجتمع ونهوضه، وأيضاً من أهداف هذا الاحتفال تأكيد اهتمام الدولة به. المعلمين وسعيهم لإصلاح المشكلات التي يواجهونها في العملية التعليمية.

أهمية يوم المعلم

تأتي أهمية يوم المعلم من صاحبها، أي من المعلم، ومن الرسالة المعرفية التي يقدمها لأفراد مجتمعه، ودوره ودوره الأساسي في النهوض بالمجتمع.

يمثل المعلم حجر الزاوية في قطاع التعليم، وهو أهم قطاع في جميع الدول، لما له من دور في إعداد الأجيال وتربيتهم بشكل جيد، مما يساهم في تقدم المجتمعات وتنميتها. الإنسان يبني الأمم، كما يقول الشاعر

العلم يبني بيوتاً لا أركان لها، والجهل يهدم بيت الشرف والكرم

كما يكتسب يوم المعلم أهميته لأنه يرفع مكانة المعلم في المجتمع، ويقدس رسالة العلم، ومساهمة هذا اليوم في رفع معنويات المعلم، مما يزيده من العطاء. .

تقرير عن الاحتفال بيوم المعلم

تضع الدول لمساتها الخاصة في موعد الاحتفال بيوم المعلم الموافق الخامس من أكتوبر من كل عام، وإن كان هذا التوقيت قد يختلف باختلاف الدول حسب ظروفها ومناسباتها، وتختلف مظاهر الاحتفال وتختلف، اكتساب طابع دولتهم الخاصة. تجعل بعض الدول يوم المعلم عطلة رسمية لجميع القطاعات والمؤسسات، بعضها يجعله عطلة خاصة للعاملين في القطاع التربوي والطلاب، ومنهم من يجعله يومًا دراسيًا مفتوحًا لمختلف الأنشطة والفعاليات الثقافية التي تتعامل معها المعلم كموضوع رئيسي.

ومن الأمثلة على هذه الاختلافات دولة إيران، التي تحتفل بيوم المعلم في الثاني من مايو من خلال اجتماعات تعقدها الهيئات الإدارية مع الطلاب لتكريم الأساتذة وتقديم الهدايا لهم، بينما نلاحظ أن صربيا تعتبر يوم المعلم عطلة رسمية، و يتم الاحتفال بيوم المعلم في اليوم السابق للمعلم، بينما نجد اتفاقًا بين الدول العربية لجعل يوم المعلم عطلة رسمية للقطاع التربوي والعاملين فيه، مع مجموعة من الأنشطة والفعاليات لتكريم المعلمين، والتي قد تستمر لمدة أسبوع.

تاريخ عيد المعلم 2022/1443 م

حددت المجتمعات الدولية اليوم الخاص بيوم المعلم، في الخامس من أكتوبر من كل عام، وأطلق عليه اليوم العالمي للمعلم، ووفقًا لفرق التوقيت الميلادي عن نظيره بالتوقيت الهجري، يكون يوم المعلم لعام 2022. سيكون حسب التوقيت الهجري في الثامن والعشرين من شهر صفر عام 1443 م.

موعد يوم المعلم في الدول العربية لعام 2022

بالنظر إلى موعد يوم المعلم العالمي الموافق الخامس من أكتوبر من كل عام، يلاحظ مراقب التواريخ وجود فرق كبير بين الدول العربية من حيث الاتفاق في هذا اليوم، بعضها يتبع التوقيت العالمي وبعضها – تخصيص يوم آخر للاحتفال بيوم المعلم، وتشمل هذه الدول/

  • دولة فلسطين تحتفل بيوم المعلم في الرابع عشر من كانون الأول.
  • دولة العراق يتم الاحتفال بيوم المعلم في اليوم الأول من شهر آذار.
  • الجمهورية العربية السورية يحدد الخميس الثالث من آذار موعداً للاحتفال بيوم المعلم.
  • دولة اليمن تحتفل بيوم المعلم في الخامس من مايو.
  • جمهورية مصر العربية تخصص جمهورية مصر في الحادي والعشرين من ديسمبر.
  • الجماهيرية الليبية تحتفل بيوم المعلم في العاشر من آذار.
  • لبنان يحتفل لبنان بيوم المعلم في التاسع من آذار.
  • الإمارات العربية المتحدة والسعودية والبحرين وقطر والمملكة الأردنية الهاشمية وتونس والجزائر والمغرب والسودان وعمان والكويت تحتفل جميعها بيوم المعلم في الخامس من أكتوبر، بالتزامن مع موعد الاحتفال العالمي.

أهمية مهنة التدريس

جميع الكتب الإلهية تحث الإنسان على التعلم، ولا يوجد كاتب أو عالم أو مفكر لم يشجع العلم والتعلم، فالثروة الحقيقية هي غنى الروح بقدرة علمها، والمعلم من مصادرها الأساسية. العلم ومن هذه النقطة بالتحديد تأتي أهمية مهنة التعليم، فالمعلم هو المرشد الأول لطلابه، ومهنة التدريس هي المهنة التي تحتضن مواهب الطلاب ومهاراتهم، وهذه المهارات والمواهب تستطيع فقط ينمو ويزدهر من خلال المعلم من خلال توجيهاته ونصائحه.

كما أن هذه المهنة تكتسب أهميتها من دورها الأساسي في تنشئة الأجيال الجديدة بأسلوب صالح، وغرس المسؤولية فيها وقيم الإحسان والعطاء، مما يجعل من مهنة التعليم الدور الأكبر في بناء الحضارات والارتقاء بالثقافة. الرجل ومجتمعه. وتجدر الإشارة إلى دور مهنة التعليم في القضاء على الفقر. حيث يمكن للمتعلم أن يوظف طاقاته في المكان المناسب، وتجدر الإشارة أيضًا إلى أن مهنة التدريس هي سبب رئيسي لزيادة التحصيل الدراسي، من خلال التعليم الجيد الذي يستخدم جميع الوسائل التعليمية، مما يجعل روح المنافسة واضحة ومرئية بين الطلاب للوصول إلى مراتب المجد.

من مظاهر الاحتفال بيوم المعلم

تتنوع مظاهر الاحتفال بيوم المعلم بشكل كبير حسب الدول والهيئات المنظمة له، وقد نجد هذا التنوع أيضًا في نفس البلد، ومن مظاهر الاحتفال بيوم المعلم إقامة فعاليات ثقافية من خلال الطلاب، وتشمل هذه الفعاليات تمثيل المسرحيات التي تلقي الضوء على مهنة التدريس وصعوباتها، أو إلقاء القصائد لهذا اليوم، أو تنظيم مسابقات بين الطلاب في فنون الخطبة والشعر والتلاوة، وموضوعها الرئيسي هو يوم المعلم، قد تشمل هذه الأنشطة أيضًا مسابقات في الرسم أو النحت أو الحرف اليدوية.